من نحن

من نحن

مؤسسة دعم الحرية والتنمية المجتمعيه أُنشئت في 8/7/2009 كمنظمة مجتمع مدني غير هادفة للربح. منذ ذلك الحين ونحن نعمل وفقاً لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتشريعات حقوق الإنسان الدولية والقوانين المصرية.

 كما نعمل على نشر وترويج ثقافة حقوق الإنسان  وتنمية المجتمع من خلال نشر فكر وثقافة العمل التطوعي فى انحاء مصر من خلال مجموعة من ورش العمل فى مجالات مختلفة بإستخدام عدد من الفنون منها البصري والسمعي مستخدمين الثقافة كوسيلة لاكتشاف مهارات جديدة  للفرد

ليس لنا أي انتماء ديني أو عرقي أو سياسي أو حزبي ، نحن  نتعامل مع كافة الأطياف لتحقيق الحرية ونشر ثقافة حقوق الإنسان بما لا يتعارض مع القانون أو مصلحة الوطن.

بعد إستشهاد رئيس مجلس الادارة  الشهيد مايكل مسعد فى مذبحة ماسبيرو 2011   تم إيقاف العمل بالمنظمة حداداً علي روحه ،  إلي أن  تم افتتاحها مرة أخرى فى 2013  كما كانت منظمة غير هادفه للربح  وبعد نداءات الحكومة لتوفيق أوضاع مؤسسات المجتمع المدني تم إشهار المنظمة كمؤسسة خاضعة لرقابة وزارة التضامن الإجتماعي برقم 5525 لسنه 2015

أهدافنا الرئيسية

تعزيز مشاركة الشباب في العمل العام  ودعم قدراتهم للتعبيرعن آرائهم ومشكلاتهم وقضاياهم  وتمكينهم من الوصول لمراكز صنع القرار .

العمل على تقديم أبحاث وتقارير ودراسات دورية وغير دورية حول قضايا  حقوق الإنسان وثقافة التسامح وقبول الأخر ، من خلال استخدام الاعلام الاليكتروني .

دعم المرأة وتمكينها من العمل على مناهضة التمييز والعنف ضدها من خلال عمل مشاريع وبرامج وتدريبات تهدف لإبراز دور المرأة فى المجتمع ورفع وعى النساء من أجل تغيير النظرة الدونية للمرأة بشكل عام  وتحديداً النساء من ذوي الاعاقة

— رؤيتنا

تسعي مؤسسة دعم الحرية والتنمية المجتمعية للوصول لمجتمع حر وديمقراطي يتسم بالعدالة والمساواة والحفاظ علي حقوق الانسان ، يتمتع فيه الجميع بالمساواه وممارسة كافة الحقوق دون تمييز بسبب الجنس أو الأنتماء السياسي أو الإعتناق الديني .

— رسالتنا

نعمل علي دعم المجتمع المدني وتنميته وتقويته وإبراز تأثيره علي تنمية المجتمع ، من خلال تدريب وتثقيف الشباب للإندماج في العمل العام  .

— مباديء عملنا

نحن ننطلق من مبادئ حقوق الانسان والديمقراطية والعداله واللاعنف والحوار ومناهضة كافة أشكال التمييز وحماية الحريات والمشاركة الفعالة  بإستخدام المؤثرات السمعية والبصرية .